تأمل الاثنين 18-1-2021

الاثنين 18-1-2021.

القراءة الكتابية اليومية. سفر التكوين الإصحاحان 25و36. وإنجيل متى الإصحاح 18.

تأمل من إنجيل متى 18.

علم الرب يسوع تلاميذه عن قوة الغفران، وكما تعلم التلاميذ من قادة اليهود سابقاً أنهم يغفرون ثلاث مرات فقط. لكن كرم بطرس في الغفران أثار سؤالًا يستفسر فيه عن عدد المرات التي يجب عليه أن يغفر لأخ أخطأ إليه. وربما فكر أنه، باقتراحه سبع مرات كحد أقصى، يظهر نعمة غير عادية. أجابه الرب يسوع «لا أقول لك إلى سبع مرّات لكن إلى سبعين مرّة سبع مرّات». ولم يكن يقصد المسيح بذلك المعنى الحرفي للمسألة الحسابيّة، أي 490 مرة؛ فهذه كانت طريقة تعبير رمزية، كقولنا” إلى ما لانهاية“.

بالحقيقة أنا شخصياً كنت أعاني لفترة من حياتي من خطية عدم الغفران. كنت أفكر بالثأر والانتقام ممن أخطأوا بحقي. كان لدي مخططات للانتقام من كل واحد وثلاث مخططات للقتل ثلاث اشخاص وأحدهم أبي. لم أكن مرتاح مع كل الخطية ويوم بعد يوم كان يزيد الشر في قلبي والخطية كانت تبعدني عن سيدي وتقلقني لدرجة لا أستطيع النوم. إلى أن جاء ذلك اليوم الذي فيه سكبت نفسي وروحي امام القدير وبكيت لساعات طويلة من اليل وتبت عن خطيتي وأطلقت كلمات مسامحة وغفران. اختبرت روح الغفران ونعمة الغفران التي يعطيها السيد الرب. ما أعظم قوة الغفران. يقول رجال الله بصدد الغفران:

إن الغفران الحقيقي معناه أن ننظر مباشرة إلى الخطيئة، تلك الخطيئة التي ظلّت باقية بدون أعذار، وحتى بعد استنفاذ كل ما بوسعنا لشتى أنواع التسامح وسعة النفس وتفهم ظروف التنشئة، وأن نرى تلك الخطيئة كما هي عليه وبكل ما تتضمنه من بشاعة وقذارة وخبث وحقد، لكن مع ذلك نغفر للشخص الذي اقترفها ونسامحه عليها مسامحة قلبية صافية وكاملة، بحيث لا تبقى أية ضغينة من جانبنا نحوه. فهذا هو الغفران وليس سواه. (C.S. Lewis)

امتلأ قلبي بالغفران لليهود وللصهاينة، وللجنود الذين كسروا عظام أخي وسجنوا أبي-لو كان في مقدوري آنذاك الذهاب إلى ذلك اليهودي لأخبره بالحق وجهاً لوجه، وسيشعر أني أحبه، على الرغم من أني أكره ظلمه... وسأفضل أن أدعوه إلى الاهتداء بدلاً من تغيير الأدوار وأصير أنا الظالم -حاشا!

(الأسقف الفلسطيني: إلياس شقور 1988)

"ربما لا توجد وصية من وصايا يسوع المسيح يصعب تنفيذها ، مثل تلك الوصية التي تأمرنا بأن نحب أعداءنا ". Strength To Love by Martin Luther King

لأي طلبة صلاة أو مشورة روحية لا تتردد بالتواصل مع القس: ندى الله الرجو.

nadalla@faithoakville.ca


٣ مشاهدات٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل
1logo.png