تأمل الاثنين 8-2-2021

الاثنين 8-2-2021.

القراءة الكتابية اليومية: سفر الخروج الإصحاحان 27و28. وإنجيل مرقس الإصحاح 11.

تأمل من: إنجيل مرقس 15:11-19.

في هذا المشهد نرى الرب يسوع على غير عادته منزعج مما يفعلوه في الهيكل. أنزعج الرب يسوع مما يفعلوه في بيت العبادة، لقد حولوا بيت الصلاة إلى مكان للمنفعة الخاصة. بكلمة ثانية غضب يسوع لكنه لم يخطئ بل كان غضب الغيرة المقدسة في قلبه من هؤلاء الذين حولوا بيت العبادة والصلاة لمكان يربحون فيه ربحاً بخساً غير مقدس. غضب الرب يسوع من الروح التجارية والسوق الدينية التي في الهيكل. وكانوا يمارسون تجارتهم الدينية في الساحة الخارجية، أي مكان عبادة الأمم مانعين بهذا الأمم من العبادة والسجود لله. بعد أن أخرج الرب الصيارفة والتجار ووبخ الكتبة ورؤساء الكهنة على تدنيسهم لبيت الله نظر إليه قسم من الناس بهيبة وعظمة.

يعلمني هذا النص ما يلي:

1 – هنالك أوقات يجب أن تظهر الغيرة المقدسة حتى لو ترجمت بغضب او انزعاج للبعض، لكن يجب أن تكون بلا خطية، أي أقف وقفة إيمان لكي ادافع عن قيمي الروحية حتى لو في وجه رجال الدين وربما بعض أنظمة الدول احياناً.

2 – أحتاج لتعليم يسوع ذو الهيبة والعظمة بمثل هذه المواقف.

3 – كما غار يسوع الغيرة المقدسة لأجل هيكل الله، نفس الغيرة يغارها اليوم لأجلنا لأن اجسادنا هياكل للروح القدس.

لأي طلبة صلاة او مشورة روحية لا تترد بالتواصل مع القس ندى الله الرجو.

nadalla@faithoakvill.ca


٨ مشاهدات٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل
1logo.png