تأمل الجمعة 29-1-2021

الجمعة 29-1-2021.

القراءة الكتابية اليومية: سفر الخروج الإصحاحان 7و8. وإنجيل مرقس الإصحاح 1.

تأمل من: إنجيل مرقس 40:1-45.

كان الأبرص يخرج خارج المدينة ويعتبر نجساً ولم يكن أحد يشفى من البرص بالدواء لأن ليس دواء قادر على شفاء الابرص الا الرب، وفي وقتها يعلن الكاهن شفائه بعد الكشف عليه بطقوس وذبائح معينة وبعدها يستطيع أن يرجع ليعبد الله ويسكن مع الناس.

ماذا يفعل البرص بالناس؟

إذا تعرض الأبرص للشمس يصاب بحروق مؤلمة جداً، وهذه الحروق تؤدي لأورام خبيثة وأحياناً تولد سرطانات او أمراض جرثومية. الشخص الأبرص لا يرى مثل باقي العالم بل تصبح عنده مشاكل في الرؤية ويخف نظره، عدى أنه يصاب بالرأرأة، اي حركة إغلاق وفتح العيون بسرعة وبشكل متواصل. يكون لديه أيضا مشاكل نفسية لا توصف بسبب الانعزال عن الباقيين والاعتبار أنهُ نجس وغير محبوب وأنه عمل خطيئة كبيرة والله بلاه بالبرص. بالإضافة إلى مشاكل اجتماعية، لأن المجتمع بحد ذاته يعتبره بمثابة عار ونجس وممنوع وجوده مع الجموع. لكن عند هذا الأبرص في تأملنا اليوم إيمان مميز، إيمان مليء بالثقة بالرب يسوع." «إِنْ أَرَدْتَ تَقْدِرْ أَنْ تُطَهِّرَنِي»" كان على ثقة كاملة بقدرة الرب يسوع على شفائه. كان كله يقين أن الرب يسوع له السلطان على شفاء الأمراض. من الرائع أن نلاحظ بعض النقاط بالعدد 41" فَتَحَنَّنَ يَسُوعُ وَمَدَّ يَدَهُ وَلَمَسَهُ وَقَالَ لَهُ: «أُرِيدُ، فَاطْهُرْ!»."

1- فتحنن يسوع، تحنن يسوع وشعر به ووضع نفسه في مكانه كإنسان وشعر بألم جسده الذي يتآكل من البرص.

2- لمسهُ يسوع وقال له أريد، وكأن الرب يسوع يقول له أنا من أجلك أتيت لهذا المكان كيما أشفيك، فكيف لا أريد؟

3- فاطهر، أي تنظف اشلح ثوب المرض والنجاسة والبس ثوب الطهارة الإلهية التي بالمسيح.

بالحقيقة الفرق بين البرص والخطية ليس بعيد. فالبرص هو مرض جسدي أما الخطية فهي برص ومرض روحي. فالخطية تصيب ارواحنا بحروق مؤلمة جداً، وهذه الحروق تجلب أرواح خبيثة لكي تبعدنا عن روح القداسة. الخطية تجلب لنا قصر الرؤية الروحية وتخلع عدسات الروح القدس من عيوننا فنصبح نرى كل شيء بعيون مختلفة بعيدة عن مجهر الروح القدس الذي ينقي رؤيتنا. الخطية تسبب بعزلنا اجتماعيا وروحياً، فنحتاج أن نفحص قلوبنا وارواحنا.

ما هو برص حياتنا؟

ما هي الخطية التي في حياتي ونخجل ان نصارح أنفسنا بها؟

ما هو البرص الروحي الذي يبعدني عن الله والناس؟

يقول الكتاب المقدس " فَلِلْوَقْتِ وَهُوَ يَتَكَلَّمُ ذَهَبَ عَنْهُ الْبَرَصُ وَطَهَرَ." ويحثنا البشير مرقس أن نأتي للرب بكل ثقة أنهُ يستطيع ان يشفينا من البرص الروحي مهما كان البرص ويطهرنا ويغير واقع حياتنا.

لاي طلبة صلاة او مشورة روحية لا تتردد بالتواصل مع القس: ندى الله الرجو.

nadalla@faithoakville.ca


٧ مشاهدات٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل
1logo.png