تأمل الخميس 25-2-2021

الخميس 25-2-2021.

القراءة الكتابية اليومية: سفر اللاويين الإصحاح 20. وإنجيل مرقس الإصحاح 12.

تأمل من: إنجيل لوقا 12: 6-7.

" ٦أَلَيْسَتْ خَمْسَةُ عَصَافِيرَ تُبَاعُ بِفَلْسَيْنِ، وَوَاحِدٌ مِنْهَا لَيْسَ مَنْسِيًّا أَمَامَ اللهِ؟ ٧ بَلْ شُعُورُ رُؤُوسِكُمْ أَيْضًا جَمِيعُهَا مُحْصَاةٌ. فَلاَ تَخَافُوا! أَنْتُمْ أَفْضَلُ مِنْ عَصَافِيرَ كَثِيرَةٍ!"

أتى الرب يسوع في هذه الآيات على ذكر عناية الأب بالعصافير، وأنه ليس حتّى واحد منها منسيّ أمام اللّه. ففي "متى 10: 29 " نقرأ عن العصفورين اللذين يباعان بفلس بينما تطالعنا هنا حقيقة أن خمسة عصافير تباع بفلسين. وبكلمة أخرى، يحصل الشاري على عصفور إضافي مجانًا، لدى ابتياعه أربعة. ومع هذا، فإن الله لا ينسى حتى هذا العصفور المفرد، الذي ليست له أية قيمة شرائية.

فإن كان الله يهتم بهذا العصفور المفرد، فكم بالحري يسهر على سلامة أولئك الذين ينطلقون للكرازة بإنجيل ابنه. فهو يحصي حتى جميع شعور رؤوسهم.

ونرى قصة الفتيان الثلاثة في سفر دانيال، كانوا يهود بلا قيمة بالنسبة للشعب البابلي لكن الله أظهر عجائبه فيهم وحماهم من أتون النار المتّقدة أمام أعين جميع الشعوب.

نحن اليوم نعيش في عالم يشبه آتون النار المتقدة بالخطايا، فكثير من الأحيان نشعر أننا مختلفون وبلا قيمة في هذا العالم المتّقد بالشرور والخطايا. لكن نشكر الله الذي اشترانا بثمن غالي جدًا وهو دم ابنه يسوع المسيح، وجعلنا مختلفين في هذا العالم لأن قيمتنا تأتي من الله وليس من العالم، حتّى في أكثر أوقات فشلنا وعدم تحقيق بعض الأهداف والنجاحات. حتّى عندما نخطئ يهتم بنا الله كأبناء له بشكل شخصي، ويهتم بجميع تفاصيل حياتنا حتّى الأمور التّي لا نهتم بها شخصيا.

(بقلم الأخت: راشيل)

لاي طلبة صلاة او مشورة روحية لا تتردد بالتواصل مع القس: ندى الله الرجو.

nalrajo@grandviewchurch.ca


٢٨ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل
1logo.png