تأمل السبت 13-2-2021

السبت 13-2-2021.

القراءة الكتابية اليومية: سفر الخروج الإصحاحان 37و38. وإنجيل مرقس الإصحاح 16.

تأمل من: إنجيل مرقس 16. قيامة الرب يسوع من الأموات.

السيد المسيح سُمر على الصليب. مات في معاناة. "أحد الجنود ثقب جانبه برمح، الرسول يوحنا كان هناك. رأى المسامير التي ثقبت أيدي وأقدام السيد المسيح. رأى السيد المسيح يموت. رأى الجندي يثقب جانب السيد المسيح بالرمح. رأى يوحنا الدم يتدفق من الجرح في جانبه. يوحنا قال بأنه "والذي عاين شهد وشهادته حق وهو يعلم انه يقول الحق لتؤمنوا أنتم" (يوحنا 19 :35). رأى كيف كانوا يدفنون جثة السيد المسيح في قبر جديد، "وكان في الموضع الذي صلب فيه بستان وفي البستان قبر جديد لم يوضع فيه أحد قط "(يوحنا 19: 41).

في صباح اليوم التالي مريم المجدلية ركضت وأخبرت بطرس ويوحنا بان الحجر الكبير الذي اغلق مدخل قبرِ السيد المسيح كان قد "أَخذَ مِنْ القبرِ" (يوحنا 20 :1). ركض بطرس ويوحنا إلى القبرِ الفارغِ، وصلَ يوحنا هناك أولاً. ونظر في القبرِ، وانحنى أسفل ونظر، فرأى الملابس الكتانية [التي كانت قد التفت حول جسم السيد المسيح]. لَحقَ بطرس بيوحنا ثم جاء سمعان بطرس يتبعه ودخل القبر ونظر الاكفان موضوعة والمنديل الذي كان على رأسه ليس موضوعا مع الاكفان بل ملفوفا في موضع وحده. ثمّ يوحنا تبع بطرس إلى القبر ورأى الكفن، والقبر الفارغ. أصبحوا مشوّشين، "لأنهم لم يكونوا بعد يعرفون الكتاب انه ينبغي ان يقوم من الاموات" (يوحنا 20 :9). كل هذا حَدث في وقت مبكّر من صباح الأحد.

لاحقاً " في نفس يومِ" ولما كانت عشية ذلك اليوم وهو اول الاسبوع وكانت الابواب مغلقة حيث كان التلاميذ مجتمعين لسبب الخوف من اليهود جاء يسوع ووقف في الوسط وقال لهم سلام لكم." (يوحنا 20: 19).

عندما قام المسيح من بين الأموات أقامنا معه، وعندما ظهر للتلاميذ أظهر لهم علامات صلبه، أي جروحه، وهذه الجروح علامات هوية المسيح. هذه الجروح تؤكد أن يسوع المسيح هو هو الذي صلب ومات وقام. هذه الجروح تخبرنا بسلطان يسوع. هذه الجروح التي حصلت من أجلنا تخبرنا بمحبة الله.

أحبتي، المسيحية الحقيقة هي أن تعيش القيامة كل يوم في حياتك. المسيحية الكتابية هي أن يكون كل واحد منا صورة عن يسوع المسيح.

لكن في البداية نحتاج أن نسأل أنفسنا هل قبلنا المسيح؟ هل قمنا مع المسيح واختبرنا القيامة؟

هل تبررنا بدم يسوع المسيح؟

هل نتمتع بفرح القيامة كل يوم؟

لاي طلبة صلاة او مشورة روحية لا تتردد بالتواصل مع القس: ندى الله الرجو.

nadalla@faithoakville.ca


١٠ مشاهدات٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل
1logo.png