تأمل السبت 23-1-2021

السبت 23-1-2021.

القراءة الكتابية اليومية. سفر التكوين الإصحاحان45و46. وإنجيل متى 23.

تأمل من إنجيل متى 23.

نرى في مطلع هذا الإصحاح يوجه الرب كلامه للتلاميذ وللشعب محذراً إياهم من الفريسيين. فقال لهم احفظوا ما يعلموكم إياه لكن لا تفعلوا افعالهم، لأن افعالهم بعكس ما يعلمون. لقد أصبحت تقاليد الفريسيين وتفسيراتهم وتطبيقاتهم للناموس مهمة لديهم مثل الناموس نفسه. ولم تكن كل قوانينهم سيئة، فالبعض منها كان نافعًا، ولكن المشكلة أن الفريسيين:

1- اعتبروا القوانين التي وضعوها مساوية تماماً لشرائع الله.

2- أمروا الناس بإطاعة هذه القوانين دون أن يعملوا هم أنفسهم بها.

3- أطاعوا القوانين ليس إكرامًا لله، بل ليظهروا أنفسهم صالحين.

كانوا يهتمون بالممارسات الدينية، ليس عن إخلاص قلبي ودافع إيماني بل ليظهروا أنفسهم أمام الناس أنهم أتقياء ويمجدوهم، كانوا مشغولين بالتسابق لمراكز الشرف والولائم والمجامع. وغذّوا أنانيتهم بالتحيّات في الأسواق وبشكل خاصّ أن يدعوهم الناس «سيّدي». كشف الرب يسوع مواقف رياء الفريسيين، فقد كانوا يعرفون الكتب، ولكنهم لم يعيشوا بحسبها. لم يكن يهمهم أن يكونوا أتقياء، بل كان يكفيهم مجرد ظهورهم بمظهر التقوى ليحوزوا على إعجاب الناس ومديحهم. بالحقيقة كثيرين من الناس اليوم ممن يعرفون الكتاب المقدس هم مثل الفريسيين، لا يعطون فرصة للرب لكي يغير حياتهم. يقولون إنهم يعرفون الكتاب لكن لا يعيشون بمقتضى مبادئه. يقولون إنهم يتبعون المسيح لكن لا يعرفون المحبة. كثيرون يسعون وراء مراكز القيادة في الكنيسة وخارجها وهذا خطر جداً. عندما تصبح محبة المراكز أقوى من ولائنا للرب تصبح خطرة على أنفسنا وعلى الكنيسة وعلى مجتمعنا. نحتاج ان نفحص قلوبنا، هل في قلبي يسكن المسيح ويفيض قلبي بمحبة المسيح؟ أم يسكن فريسي مرائي؟ في السنين الأخيرة الماضية رأيت العشرات يهربون من الكنائس، لأن الكنائس امتلأت بالمؤمنين ذو الوجهين. لأن الكنائس امتلأت بالفريسيين محبي المراكز طالبي اعجاب ورضى الناس. سمعت مؤمنين كثر من أصحاب المهن يقولون لن أعمل مع مؤمن، لماذا لأنه لا يعاملني مثل أبناء العالم، أبناء العالم أكثر صدق ولطف ومحبة منه. بالحقيقة هذا اختباري الشخصي أيضًا مع أني مؤمن وراعي كنيسة التقيت بعشرات المؤمنين الفريسيين وبعشرات الخدام المرائين. أحبتي نحتاج أن نفحص قلوبنا ونصلي لأجل صحوة روحية، والا بعد وقت ليس ببعيد لن يعد يصدق الناس الإيمان المسيحي ولا المؤمنين بالمسيح. أنزع الفريسي الذي في قلبك وأرجع للرب.

لأي طلبة صلاة او مشورة روحية لا تتردد بالتواصل مع القس ندى الله الرجو.

nadalla@faithoakville.ca


٩ مشاهدات٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل
1logo.png